أحدث التغريدات

[المحافظة][slideshow]

اخر الأخبار

[المحافظة][grids]

أخبار مصر

[أخبار مصر][btop]

أخبار عالميه

[أخبار عالميه][stack]

حوادث

[حوادث][grids]

فن وأدب

[فن وأدب][grids]

وظائف

[وظائف][btop]

مقالات

[مقالات][grids]

أخبار قبطيه

[أخبار قبطيه][grids]

عادل جرجس يكتب: سيد مزاجه "سيد قراره سابقاً"

تأتى أزمة منع الدكتور على عبد العال للنائب الدكتور عماد جاد على أثر منع الأخير من إلقاء بيان بخصوص أحداث المنيا الأخيرة لتشكل انحدارا كبيراً في التجربة الديمقراطية التي يراهن عليها الجميع والأمر العجيب هنا هو أنه ظهر واضحاً وبما لا يدع مجالاً للشك أن هناك انعدام وعى سياسى لدى رئيس مجلس النواب فمنع النائب كان دون مبرر وهو ما استفز النائب وسأل رئيس البرلمان عن القواعد التي يتم بمقتضاها القاء الكلمة وقال له "إنت بتدي الكلمة بناءً على إيه؟"، ليرد عبد العال: "بمزاجي" وتابع عبد العال مهددا جاد «وإذا تحدثت بدون إذن سيتم إخراجك من الجلسة» ليختزل رئيس البرلمان المجلس والنواب ولائحة المجلس في شخصه ونصبح أمام ديمقراطية الفرد الواحد وهو ما يمثل سابقة لم تحدث في تاريخ البرلمان فلقد أشتهر برلمان فتحى سرور باستبداده أمام مؤسسات الدولة واحتكر اتخاذ القرار واطلق البرلمان على نفسه "سيد قرارة" وهو ما كان يلاقى بسببه البرلمان انتقادات واسعة بسبب ان حفنة من أعضاء المجلس تحتكر كل السلطات ولا صوت يعلو فوق صوتهم لنجد أنفسنا اليوم أمام برلمان يتحكم فيه الفرد الواحد دون قواعد أو محددات سوى (مزاج) هذا الفرد لينزل الأداء البرلماني الى الدرك الأسفل ويتحول من "سيد قرارة الى "سيد مزاجه" أما تعامل عبد العال مع قضية المنيا بهذا الأداء فهى سقطة سياسية كبيرة قبل ان تكون سقطة برلمانية تؤكد أن البرلمان لا يستشعر نبض الشارع وينعق منفرداً خارج السرب